الخميس، 16 فبراير، 2012

(Simone movie) تعليقات حول فيلم سيمون

 تعليقات حول فيلم سيمون "Simone":
اكتب رأيك حول فيلم سيمون "Simone" - نقد الفيلم- كيفية   تناول التكنولوجيا و الميديا- ما ايجابيات و سلبيات التكنولوجيا كما يظهر فى الفيلم- تقييم للفيلم- كيف استفدت من الفيلم




هناك 26 تعليقًا:

  1. فيلم:S1mOne
    مقدمة:
    - فيلم S1mOne هو فيلم من احدا افلام المخرج "اندرو نيكول",وهو الذى اخرج من قبل فيلم "جاتكا"و كتب سيناريو فيلم "The Truman Show" ,و قد قام بكتابة و اخراج هذا الفيلم S1mOne . وقام ببطولة هذا الفيلم "الباتشينو" و قامت بدور سيم وان "راشل روبورت".وهو من انتاج شركة نيو لاين ميديا لعام 2002.
    - S1mOne هي الممثلة الجميلة التي تتكون من عدة رموز و اكواد والأصفار وضعت معا في جهاز كمبيوتر لتظهر على شاشتة, حتى اسمها هو اختصار لبرنامج الكمبيوتر التي جعلت منةsimulation One" " (after removing the rest of the word 'ulation' it's became just sim one) كما وضح بالفيلم , تتكون هذة الشخصية من أجزاء من أفضل ما وجد فى كل نجوم هوليوود, لذلك فهي جميلة بشكل مذهل. و هذة الشخصية هى نتاج تزاوج العلم مع الفن ("science & Art perfect marriage ") فقد لجأ اليها "فيكتور "بطل الفيلم بعد معاناتة من هوس الشهرة و تكبر النجوم ,فهو يرى انة قد انتكر نوع مختلف من الفن يتحم بة فى كل شىء داخل العمل السنمائى (death of real). فهو يرى كما وضح فى الفيلم" ان ارتفاع سعر الممثل الحقيقى و انخفاض سعر الممثل الالى او المزيف مع لجوء معظم الممثلين اليوم الى اضافة العديد من المشاهد المزيفة الى العمل عن باستخدام التكنولوجيا , الى اثبات حقيقة واحدة ان الواقع الحقيقى فقط هو العمل.
    - فالفيلم يتناول موضوعين رئيسيين ,الاول: تهديد هذا التزاوج على صناعة السينما و الثانى: وربما الأهم من ذلك هو عبادة للرموز، والمهووسين سحر الجمهور مع حياة المشاهير . و فى كلا الاحوال فقد تم تناول الموضوعين بشكل جيد معا، جنبا إلى جنب مع صورة ممتازة.


    استخدام التكنولويا:
    - سعى "Andrew Niccol"الى اثبات ان التطور التكنولوجى اليوم سوف يكون لة اكبر الاثر على تغير العديد من المفاهيم و الحقائق فى صناعة السينما .
    - و لكنة اغفل حقيقة هامة وهى ان التكنولوجيا ما هى الا اداة فى واقع ملىْ بالحقائق ,فاS1mOne التى هى رمز التكنولجيا ,ستغنينا عن العديد من البنود الانتاجية كما وضح بالفيلم مثلا الليموزين , الماكير ,دوبلار , الملابس... وخلافة الا ان كل ذلك لا يمكن ان يغنى عن الواقعية .بمعنى اعمق ان التكنولوجيا لايمكن ان تغنى عن الانسان ,فالتكنولوجيا و العلوم هى اداة فى يد الانسان .
    - سيمون التى هى رمز التكنولوجيا ,اعتقد ان من خلال هذا الفيلم قد سعى Andrew Niccol الى طرح سؤال وهو , هل التطور التكنولوجيى سيدمر صانعة فى يوم من الايام؟ و جاءت الاجابة فى نهاية الفيلم بان التكنولوجيا من الممكن ان تدمر صانعها اذا ما اقتنع انة مجرد عالم من الهراء المزيف لايغنى عن الواقع التى فية التكتولوجيا مجرد اداة ,فجاءت نهاية الفيلم مؤكدة ان التكنولوجيا مجرد اداة طيعة فى ايدينا نصنع بها ما نريد كيفما نشاء فى اى وقت ولكن بلا روح.
    ملحوضة:
    رغم ان الفيلم هو معبر عن مستقبل التكنولوجيا الا انة من الناحية الانتاجية و استخدام التقنيات الحديثة كانت متواضعة الى حد كبير ,بالاضافة الى بعض الاخطاء التقنية .

    ردحذف
  2. لقد بات التطور العلمي هدفا مشروعا للباحثين والدول من اجل توفير سبل الراحة للفرد والمجتمع وتيسير متطلبات الحياة لذلك نجد الميزانيات الكبيرة التي تصرف على ذلك من قبل الحكومات والشركات للوصول الى اختراعات من شأنها ان توفر الجهد والوقت للانسان .
    وفي هذا الفيلم سيمون نجد بان المخرج يريد ان يرسل لنا رسالة مفادها بان التكنولوجيا قادرة على ان تحل محل الانسان في كثير من الاحيان وتنفيذ العديد من المتطلبات بأقل تكلفة واقل جهد، ومن وجهة النظر الشخصية بان افكار الفيلم تجعنا نبحر في امكانيات وسائل الاتصال الحديثة وقدرتها على القيام باعمال بدقة متناهية ليس في مجال السينما فحسب بل في مجالات الحياة المتعددة .
    فقد برع الفيلم في اقناعنا بان ما نراه بأن الممثل الذي يقوم بتمثيل العديد من المشاهد في مواقع عديدة والتي تبدو لنا حقيقية ونصدقها، ولكنها في حقيقة الامر احداث خيالية او مفتعلة من قبل صانعيها وقد استخدمت وسائل تكنولوجية في ابرازها كحقائق .
    ومن خلال النقل المباشر والمهرجان الذي اقيم لسيمون نستخلص قدرة التكنولوجيا في استخدام هذه التقنيات والتلاعب بها بشكل جيد لاغراض معينة دون ان يشعر بها المشاهد .
    وقد استخدم الفيلم طرق اتصالية وتكنولوجية متوفرة حاليا وممكن تطويرها بمجالات اخرى مثل برامج الصوت والصورة التي استخدمت في تشكيل ملامح سيمون . وقد صور لنا المخرج باننا نحتاج فقط لغرفة صغيرة وجهاز حاسوب واجهزة صغيرة متوفرة لنتمكن من صناعة احداث كبيرة لا يمكن تفريقها عن الاحداث الواقعية .
    وقد استخدمت التكنولوجيا في الربط بين البرنامج المحوسب والهاتف المحمول في احدى مشاهد الفيلم حيث الاتصال بين فيكتور وزوجته وامكانية فيكتور من التلاعب بالصوت باستخدام برامج معينة .
    ورغم ان الغرض السنيمائي التي استخدمت من خلاله سيمون لتحل محل الممثل بسبب عزوف الممثلين لاسبابالشهرة والمال وتصوير التكنولوجيا بانها قادرة على ان تحل محل الانسان يجعلنا ان نفكر قليل في عدة امور واهمها بان التطور لا يستطيع ان يلغي الانسان حتى في المشاهد الانسانية. فهمها كانت التقنيات عالية فلابد من معرفة بان الاحداث غير واقعية واننا لا نستطيع ان نضع عنصر الاحساس والحيوية في صورة جامدة وان الانسان بقليل من الخبرة يستطيع ان يفرق بين الصورة الحية والجامدة وفي الفيلم استطاع الصحفي اكتشاف الفرق بين خلفية سيمون والموقع الحقيقي.
    كما ان البرامج المحوسبة تعطي مخرجات حسب ما تتلقاه من معلومات من قبل المبرمج وهذا ما رأينا عندما نسيت سيمون من شكر فيكتور حيث نسي ان يلقنها هذه الجملة.
    ولكننا نستخلص من هذا بأننا امام واقع جديد في وسائل الاتصال الحديثة وممكن استخدامها في امور تعود بالفائدة على المجتمع ولكن لن نستطيع ان نجعلها بديلا عن الانسان فسيكتشف الجمهور حقيقة الامور وتنعدم الثقة في هذه الوسائل ونصبح امام جملة قالها فيكتور في اواخر الفيلم
    انه عالم من الهراء المزيف .. نحن نعيش في كذبة كبيرة

    ردحذف
  3. الفيلم يدور حول استخدام التكنولوجيا الحديثة
    والبطل الرئيسى هنا هو ( الحاسوب)
    الفكرة مجرد أنها وهمية كاملة
    والهدف من الفيلم :"هو خلق الكمال من عالم مايكروسوفت وايقونات ومعادلات"
    والمخترع لدينا لديه الهوس من استخدام الكمبيوتر أكثر من اللازم وقد مات بسرعة من ورم في العين، أما بطل الفيلم " فيكتور" فقط يعلم السر الحقيقي للممثلة المصنوعة
    .قام البطل باستخدام هذا السر وشكل ممثلة عبر شفرات الكمبيوتر تشبع رغباته واتجاهاته وبدأ فى خداع الناس أكثر من مرة(فقام بتدبير حفل كبير وخدعهم بصورة ثلاثية الأبعاد- تطبيق أحمر الشفاه، وتقبيل صورة موقعة وهمية وكلها كانت من تدابير فيكتور)
    وهذا يدل على أن يمكن استخدام التكنولوجيا فى وهم الناس بأشياء غير موجودة فى الواقع أساساً
    أصبحنا الان نعيش فى عصر التكنولوجيا التى استخدمها البعض بطريقة خاطئة مثلما رأينا فى الفيلم
    واسم الفيلم simone
    Sim تعنى شريحة
    one واحدة

    ردحذف
  4. يعتبر فيلم سيمون من أحد الافلام التي اعتمدت في الفتره الاخيره علي تصوير الدور الذي تقوم به التكنولوجيا الحديثه في حياتنا وأنها اصبحت تحل محل الانسان في كل شيئ ، حتي صور لنا مخرج الفيلم ان حتي الشيئ الذي لا يمكن فيه الاستغناء عن الانسان للقيام بالاداء التمثيلي لهذا العمل أصبحنا الان بإمكاننا الاستعناء عنه وذلك من خلال خلق أشخاص وهميين بالاعتماد علي المزج بين الوسائل التكنولوجيه وبإستخدام أكواد كمبيوتريه يتم تعديلها بواسطه شخص ما بالإستعانه ببعض االمعادلات الرياضيه.
    لكن بشكل عام فإن الفيلم تناول الموضوع بشكل جذاب ومحكم مما جعل المشاهد يشعر أن هذا واقع وليس خيال .
    وقد تعددت الوسائل التكنولوجيه التي ظهرت في الفيلم مثل :الهاتف الجوال والكمبيوتر المحمول وشاشات عرض عالية الجوده يتم توصيلها بجهاز حاسب الي مزود ببرامج متخصصه لتحقيق الهدف الاساسي الذي يريد تحقيقه.
    وعن كيفية تناول التكنولوجيا داخل الفيلم: أستطاع الشخص الذي يقوم بدور المخرج في الفيلم أن يقنع جمهوره بوجود شخصيه سينمائيه جذابه لها مواصفات تفوق نجمات السينما العالميين تدعي "سيمون"وذلك من خلال الاستعانه باكواد خاصه ومعادلات رياضيه مبرمجه من قبل الحاسب الخاص بهذا المخرج ومن خلال مفاتيح خاصه عبر الحاسب يحقق الهدف الذي يريده سواء (أداء الإيماءات المتعلقه بسيمون )كانت تتم عن طريق تمثيله للحلاكات التي يريد أن تظهر بها سيمون وذلك أمام شاشه حساسه تعكس قيامها هي بنفس التصرف مع الضغط علي المفتاح المتعلق بهذا الايماء مثل مفتاح tears أو scan اعتمد علي استخدام برامج الصوت والصوره والدمج بين تمثيل الممثلين الواقعين والشخصيه الوهميه بالضغط علي مفاتيح متعلقه بهذا مثل morph _sleep_scan_live_tears. لم يعتمد المخرج علي المشاهد المسجله لسيمون فقط بل استخدم تقنيه النقل المباشر علي الهواء وذلك بالتحكم في كافة العوامل التي يمنكن أن تعوق هذه التقنيه فنجده بدأ في التحكم في المظهر الذي تظهر به سيمون حتي طريقة الحركه والمكياج والتحكم في العناصر الخارجيه مثل الاضاءه الخاصه بالمسرح و الليزر والدخان حتي لا يتم ملاحظه التلاعب .
    *من ايجابيات الفيلم: إثبات إمكانيه تحقيق الذات و التغلب علي الصعاب التي تحول دون تحقيق الذات من صعاب ماديه او معنويه كالضغوط النفسيه الناتجه عن اليأس.إثبات إمكانية صنع الحقيقه المزيفه من خلال الوسائل التكنولوجيه الحديثه التي أصبحت تحل محل الانسان في مختلف المجالات. كما بين أن الاستنزاف في استخدام الوسيله التكنولوجيه ينقلب علي الشخص نفسه واتضح ذلك من خلال المخترع الاساسي لهذا البرنامج الذي اصيب بمرض في عينيه ادي ال وفاته.
    *ومن السلبيات : تجعل البعض يظن أنه يمكن ان تتحقق للشهره باستخدام الوسائل المزيفه التي يتم من خلالها التلاعب بالجماهير ،وعدم مراعاة الاخلاقيات المهنيه في ممارسه العمل السينمائي ، تدعيم نزعة الانانيه عند بعض الناس وذلك من خلال تصرف هذا المخرج بعدما حقق الشهره علي يد هذه الشحصيه الخياليه ولكنه وجدها فاقت شهرته هو كمخرج واصبحت كل الوسائل تتحدث عنها وليس عن صانعها فقرر الانتقام منها وتدميرها حتي وان كان ذلك سوف يؤثر علي شهرته هو.

    ردحذف
  5. مخرج الفيلم:اندرو نيكول
    الابطال:الباتشينو وكاترين كينز
    انتاج عام:2002
    اسم الفيلم:s1mone اشاره الي simulation one
    ملخص الفيلم:يلعب الباتشينو بطل الفيلم دور مميز حيث يقوم بشخصيه مخرج سينمائي يدعي victor taransaky الذي تنسحب بطله فيلمه وتمنعه شروط الانتاج من عرض ما تم تصويره ويصل الي مرحلهالياس من ايجاد ممثله مناسبه للدور لا يصيبها تكبر الشهره..فيجد عن طريق الصدفه فتاه ثلاثيه الابعاد داخل برنامج اهداه له مخترع قبل وفاته...هذه الفتاه الثلاثيه الابعاد مكونه من مجموعه ارقام واكواد ويمكن من خلال البرنامج رسم ملامح الشخصيه واختيار صوتها ومظهرها وحركاتها والتحكم في دموعها وابتسامتها وتعبيرات وجهها...
    قدم المخرج هذه الشخصيه الافتراضيه باسم سيمون في افلامه وحققت نجاح ساحق لانها جميله وبسيطه وطبيعيه ونالت اعجاب الجميع واصبحت حديث العديد من الجمهور والصحفيين والمنتجين والاذاعيين ويجد المخرج نفسه في مازق من كثره الالحاح والطلبات لرؤيه سيمون علي الحقيقه فيقوم باعداد بث حي عبر الاقمار الصناعيه واختيار خلفيه المكان عبر الكمبيوتر وظهرت سيمون لاول مره علي التلفزيون في برنامج مشهور..ثم اقام حفله حضرها الاف من المعجبين استخدم فيه صورتها ثلاثيه الابعاد والدخان والليزر ليقنع الجمهور بوجود سيمون ان لم يكن الجمهو مقتنع بالاصل ويتورط المخرج في النهايه في قتلها لعدم ظهورها وتنقذه ابنته وامها عند معرفتهم بان سيمون من خيال الكمبيوتر...

    نقد الفيلم: الفيلم بوجه عام يتناول قضيه استخدام التكنولوجيا في صناعه الافلام وفي اصعب الادوار وهي دور الممثل البشري وليست هذه المره الاولي التي يظهر فيها ممثل افتراضي بل ظهرت في فيلم هاري بوتر (دوني القزم) وفيلم
    the lord of rings
    لكن فيلم سيمون لفت الانظار الي امكانيه خداعنا حقا باستخدام هذا النوع من التكنولوجيا وخلق ممثلين افتراضيين وعالم وهمي ..
    واوضح لنا الفيلم انا الممثله الافتراضيه بها عدة ميزات غير موجوده عند النجوم مثل انخفاض اجورها واستغنائها عن المكياج والدوبلير ووسائل التنقل من مكان لاخر ومن بلد لاخر ولا تتمرد وتتكبر علي المخرج..
    ووجود هذا الاتجاه الجديد يثير ازعاج بعض نجوم هوليود.

    استخدام التكنولوجيا في الفيلم:استخدمت التكنولوجيا في الفيلم في صنع انسان يقوم بدور بشري مكون من نجموعه اكواد وارقام ويمكن التحكم بها من غير بعض الاوامر الموجوده بلوحه التحكم(لوحه المفاتيح)
    تقنيه الفيديو كونفرانس عبر الاقمار الصناعيه
    جهاز تسجيل مكالمات المخرج لسيمون
    الشاشات الدقيقه النقيه
    نقل في الحفل النجمه عبر الاقمار الصناعيه لتظهر في اكثر من مكان وعلي شاشه مكبره داخل الحفل

    ايجابيات التكنولوجيا في الفيلم:
    توفير الوقت والجهد
    تجنب اهدار المال
    المساعده علي تخطي الصعوبات
    الدقه العاليه والاداء المثالي تجنب تغيير شكل الممثل البشري نتيجه عوامل تقدم السن او زياده الوزن.

    سلبيات التكنولوجيا:
    قد تؤذي التكنولوجيا صاحبها اذا لم يتم توظيفها بطريقه صحيحه
    قد يكتشف بعض المترصدون الاخطاء في حين الاعتماد الكلي علي التكنولوجيا والغاء العقل البشري
    سهوله خداع الناس وتززيف الحقائق وانتشار الشائعات وبر ذلك في كل محاوله اقناع بوجود سيمون من صانعها فيكتور.

    تقييم الفيلم:ممتاز دائما يختار الباتشينو افلامه بعنايه

    كيف استفدت من الفيلم:تحدي الازمات
    حسن توظيف التكنولوجيا
    استخدام العقل والتمييز بين الحقيقي والزائف ..


    مثل هذه البرامج او الالعاب يسعي العديد من الناس اليها ولكنها قد تمثل خطرا علي المدي البعيد..

    ردحذف
  6. اعداد الطالبه :مرام احمد








    بسم الله الرحمن الرحيم


    مقدمة
    يتحدث الفيلم عن مخرج سينمائى وهو (البتشينو )يسعى الى النجاح يعانى فى نفس الوقت من ازمة تمرد وتكبر المثلين عليه وارتفاع اجورهم,يفاجئ باحد الاشخاص الذى يبدو عليه الجنون بتقديم برنامج له وهو (simulation one )وهو يتحدث عن اختراع نجمة سينمائية عن طريق برنامج (s1mone)ويستطيع من خلال الضغط على بعض المفاتيح والاكواد والارقام ان يجعلها انسانة حقيقية بتعبيرات للوجه والجسم حقيقية بل واقناع الاف الناس بانها شخص حقيقى.
    3-ظهور التكنولوجيا فى الفيلم




    اعداد الطالبه :مرام احمد

    ردحذف
  7. المقدمة
    يتحدث الفيلم عن مخرج سينمائى وهو (البتشينو )يسعى الى النجاح يعانى فى نفس الوقت من ازمة تمرد وتكبر المثلين عليه وارتفاع اجورهم,يفاجئ باحد الاشخاص الذى يبدو عليه الجنون بتقديم برنامج له وهو (simulation one )وهو يتحدث عن اختراع نجمة سينمائية عن طريق برنامج (s1mone)ويستطيع من خلال الضغط على بعض المفاتيح والاكواد والارقام ان يجعلها انسانة حقيقية بتعبيرات للوجه والجسم حقيقية بل واقناع الاف الناس بانها شخص حقيقى.
    3-ظهور التكنولوجيا فى الفيلم
    ظهرت التكنولوجيا فى الفيلم من خلال عدة اجهزة تتمثل فى...
    1-الحاسب الالى
    وكان هو الاساسا في الفيلم حيث ان الفيلم قائم علي برنامج قد اخترع من قبل احد الاشخاص وعن طريقه يتم صناعة شخص واقناع الناس بانه حقيقة (one simulationهذا يوضح مدي الامكانيات والاستخدامات الهائلة للحاسب الالي
    تم استخدام البرامج التطبيقية application وذلك لتلبية احتياجاته حيث تعطي هذه البرامج للحاسب صفة متعددة الوظائف حيث تحدد وظيفة البرنامج علي حسب البرنامج التطبيقي وهو simulation oneالموجود في ذاكرة الحاسب بالاضافة الى تم الاعتماد على مجموعة من الاكواد والارقام والمفاتيح لتنفيذ بعض التعبيرات فى الوجه والجسم مثل (الفرح,الضحك,الحزن,البكاء,الجلوس,الجرى,وهكذا,...)بالاضافى الى انها كانت تماثل نفس الحركات التى يوم بها المخرج اما جهاز الكمبيوتر والحديث الذى يقوله ايضا يظهر فى نفس الوقت ولكن بالصوت الذى يختاره من حيث الحدة او الغلاظة وهو صوت (سيمون).
    2-شاشات العرض
    ****************
    تم استخامها في...
    اولا- كانت بعضها متصل بالكمبيوتر لاظهار البرنامج واضحا حيث كانت تعرض ما يقوم بادخاله في هذا البرنامج سواء كانت (حركة - صوت - تعبير -اشارات.....)
    ويتم التحكم فيها من خلال بعض االمفاتيح في الحاسب الالي والمتصلة بهذا البرنامج الذي قضي شخص سنوات في اختراعه
    ثانيا-تم استخدامها لعرض بث حي علي الهواء مباشرة في العديد من الاماكن
    امثلة : تم وضع شاشات في الحفلة لامكانية رؤية (سيمون (
    وهي تغني,ولكن بالطبع تم التشوش عليها من خلال الاستعانة ( بالليزر-الابعاد الاثلاثية-الدخان الكثيف-وذلك حتى لا تكون واضحة تماما للجمهور ).
    -تم وضعها في الشوارع لامكانية رؤية الناس لها
    تم وضعها امام نافورة في احد الحدائق لامكانية رؤيتها
    هذه الشاشة يتم التحكم فيها من خلال بعض المفاتيح الموجودة في الحاسب الالي والمختصة تحديدا بالبرنامج الذي يتم العمل عليه
    3-الprojector
    ***************
    تم استخدامه لعرض هذا البث الحي في اماكن متفرقة من العالم
    مثال : علي الاهرامات في مصر كانت تظهر صورة سيمون
    علي عدة مباني ضخمة في امريكا
    4-الاقمار الصناعية
    ******************
    ظهرت بوظيفتها الاصلية وهي توصيل هذا المحتوي لجميع انحاء العالم وعرض هذا المحتوي في نفس الوقت في كل مكان وهذا يوضح مدي الانفتاح الذي قامت به الاقمار الصناعية وتم التحكم في ذلك عن طريق مفاتيح خاصة بالاتصال بالاقمار الصناعية من خلال عدة اجهزة تجمع بين (الحاسب الالي- شاشة العرض - برامج محددة )

    ردحذف
  8. تابع الطالبه :مرام احمد




    3-ظهور التكنولوجيا فى الفيلم
    ظهرت التكنولوجيا فى الفيلم من خلال عدة اجهزة تتمثل فى...
    1-الحاسب الالى
    وكان هو الاساسا في الفيلم حيث ان الفيلم قائم علي برنامج قد اخترع من قبل احد الاشخاص وعن طريقه يتم صناعة شخص واقناع الناس بانه حقيقة (one simulationهذا يوضح مدي الامكانيات والاستخدامات الهائلة للحاسب الالي
    تم استخدام البرامج التطبيقية application وذلك لتلبية احتياجاته حيث تعطي هذه البرامج للحاسب صفة متعددة الوظائف حيث تحدد وظيفة البرنامج علي حسب البرنامج التطبيقي وهو simulation oneالموجود في ذاكرة الحاسب بالاضافة الى تم الاعتماد على مجموعة من الاكواد والارقام والمفاتيح لتنفيذ بعض التعبيرات فى الوجه والجسم مثل (الفرح,الضحك,الحزن,البكاء,الجلوس,الجرى,وهكذا,...)بالاضافى الى انها كانت تماثل نفس الحركات التى يوم بها المخرج اما جهاز الكمبيوتر والحديث الذى يقوله ايضا يظهر فى نفس الوقت ولكن بالصوت الذى يختاره من حيث الحدة او الغلاظة وهو صوت (سيمون).
    2-شاشات العرض
    ****************
    تم استخامها في...
    اولا- كانت بعضها متصل بالكمبيوتر لاظهار البرنامج واضحا حيث كانت تعرض ما يقوم بادخاله في هذا البرنامج سواء كانت (حركة - صوت - تعبير -اشارات.....)
    ويتم التحكم فيها من خلال بعض االمفاتيح في الحاسب الالي والمتصلة بهذا البرنامج الذي قضي شخص سنوات في اختراعه
    ثانيا-تم استخدامها لعرض بث حي علي الهواء مباشرة في العديد من الاماكن
    امثلة : تم وضع شاشات في الحفلة لامكانية رؤية (سيمون (
    وهي تغني,ولكن بالطبع تم التشوش عليها من خلال الاستعانة ( بالليزر-الابعاد الاثلاثية-الدخان الكثيف-وذلك حتى لا تكون واضحة تماما للجمهور ).
    -تم وضعها في الشوارع لامكانية رؤية الناس لها
    تم وضعها امام نافورة في احد الحدائق لامكانية رؤيتها
    هذه الشاشة يتم التحكم فيها من خلال بعض المفاتيح الموجودة في الحاسب الالي والمختصة تحديدا بالبرنامج الذي يتم العمل عليه
    3-الprojector
    ***************
    تم استخدامه لعرض هذا البث الحي في اماكن متفرقة من العالم
    مثال : علي الاهرامات في مصر كانت تظهر صورة سيمون
    علي عدة مباني ضخمة في امريكا
    4-الاقمار الصناعية
    ******************
    ظهرت بوظيفتها الاصلية وهي توصيل هذا المحتوي لجميع انحاء العالم وعرض هذا المحتوي في نفس الوقت في كل مكان وهذا يوضح مدي الانفتاح الذي قامت به الاقمار الصناعية وتم التحكم في ذلك عن طريق مفاتيح خاصة بالاتصال بالاقمار الصناعية من خلال عدة اجهزة تجمع بين (الحاسب الالي- شاشة العرض - برامج محددة )
    وعن ظهور (الاقمار الصناعية )في الفيلم فهي ظهرت في عدة مواضع مثل
    1- في حفل الاوسكار عندما قال مقدم الحفل انه بفضل التكنولوجيا الحديثة سوف تنضم اليهم الفنانة سيمون عن طريق الاقمار الصناعية وهي في رحلتها الي العالم الثالث
    2- ظهرت استخدامتها في بعض البرامج التليفزيونية التي يتم استضافة فيها سيمون حيث يمكن للاقمار الصناعية الوصول لاي شخص في العالم وربطه في نفس اللحظة باشخاص اخرين وهذا يوضح امكانيات التكنولوجيا الهائلة في العالم وفي المجتمع
    5-ال laptop
    ************
    يتبع

    اعداد الطالبه :مرام احمد

    ردحذف
  9. تابع اعداد الطالبه مرام احمد

    5-الlaptop


    تم ظهوره في الفيلم مع ابنة المخرج وهو بطل الفيلم وتم ظهوره كجهاز كمبيوتر يتمتع بالعديد من المزايا وهي
    -امكانية التحرك به في عدة اماكن دون الاسلاك
    -امكانية التفاعل والحديث مع عدد من الاشخاص في اماكن متنوعة
    -امكانية الحصول علي معلومات جديدة عن تفاصيل الجهاز مثل كيفية دخول فيروس الي الحاسب وكيفية حمايته منه
    6-التليفون المحمول
    تم ظهوره كثيرا في الفيلم من خلال حديث الابطال مع بعضهم البعض واكثر صفة كان يظهرها من صفاته هو
    1- سهولة الحديث في اي مكان
    مثال : اثناء قيادة زوجة البطل السيارة
    2- الاتصال باي شخص في العالم
    ملحوظة هامة : يوضح ايضا هذا الفيلم مخاطر استخدام التليفون المحمول اثناء القيادة حيث يؤدي الي وقوع حوادث كما حدث في الفيلم لانه يسبب الانشغال عن القيادة
    7- ال hard disk -cd
    تم استخدام ال hard disk-cd في الفيلم وذلك عن طريق تحميل هذا البرنامج الذي تم اختراعه علي hard disk تم اعطائه للمخرج بطل الفيلم
    وايضا تم ظهوره عند ادخال فيروس الي الحاسب الالي لتدمير هذا البرنامج
    8- الكاميرات المراقبة الرقمية
    ****************************
    تم ظهورها عن طريق مراقبة بطل الفيلم وهو يلقي بالشرائط في البحر وكأنه يلقي جثة سيمون التي لا وجود لها وهذا يوضح المزايا التي توفرها هذه الكاميرات الرقمية في المراقبة لحماية الاشخاص والاماكن .
    خاتمة...
    بالرغم من كل المزايا الهائلة التي يوضحها الفيلم لاستخدامات تكنولوجيا الاتصال الا ان هناك قضية خطيرة لابد من التوقف عندها وهي احد سلبيات الحاسب الالي - البرامج وهي (الخداع والتزييف)
    فمن خلال بعض الارقام والبرامج والpixels وبعض الحركات والتعبيرات والاصوات والمؤثرات الصوتية والمرئية التي تم استخدامها ... تم خداع وتزييف الملايين من الاشخاص بوجود شخص حقيقي لا وجود له حيث قام الحاسب الالي وبعض البرامج والارقام بالتعاون مع الاقمار الصناعية ليس فقط بخلق واقع اخترافي virtual reality بل جعل الناس تعيش فيه وتصدقه 100% وهذا يوضح انه يمكن استخدام الحاسب الالي واختراع بعض البرامج التي تؤدي الي خداع الملايين من الناس في نفس اللحظة كما حدث في مشهد الحفلة في الفيلم عن طريق بعض المؤثرات الصوتية والمرئية والابعاد الثلاثية
    واخيرا نضع اهم سمات هذه التكنولوجيا الحديثة ووسائل الاتصال وهي :
    1-القابلية للتوصيل:
    حيث تم توصيل عدة اجهزة مع بعضها البعض (الحاسب الالي - الكاميرات - الاقمار الصناعية مع شاشة العرض )
    2- التفاعلية:
    حيث اصبح التفاعل سمة اساسية من سمات الاجهزة التكنولوجية الحديثة وذلك مثلما فعل البطل في الفيلم واصبح هذا التفاعل لا حدود له
    3- اللاجماهيرية
    حيث تم توصيل عدة رسائل احيانا الي فرد واحد او مجموعة صغيرة واحيانا الي ملايين الناس
    4- اللاتزامنية
    وهي عندما لم يتعرض كل الجمهور لنفس الرسالة في الوقت الواحد
    5-الحركية
    حيث تم استخدام بعض الوسائل الاتصالية التي يمكن التنقل والتحرك بها في اماكن مختلفة
    مثال : الموبايل - ال laptop
    6- الكونية
    لان البيئة الرئيسية لوسائل الاتصال الان هي بيئة عالمية ودولية فينقل الحدث ويعدل الحدث الذي يقع في اي بقعة علي الارض الي كل مكان في العالم
    واخيرا..
    فاذا كانت هذه هي سمات وسائل الاتصال والتكنولوجيا الحديثة الان فان بعد 10 او 20 سنة فهذه السمات التكنولوجية لن يتوقعها احد لانها سوف تكون لا حدود لها
    ..


    اعداد الطالبه :مرام احمد

    ردحذف
  10. تابع....
    وعن ظهور (الاقمار الصناعية )في الفيلم فهي ظهرت في عدة مواضع مثل
    1- في حفل الاوسكار عندما قال مقدم الحفل انه بفضل التكنولوجيا الحديثة سوف تنضم اليهم الفنانة سيمون عن طريق الاقمار الصناعية وهي في رحلتها الي العالم الثالث
    2- ظهرت استخدامتها في بعض البرامج التليفزيونية التي يتم استضافة فيها سيمون حيث يمكن للاقمار الصناعية الوصول لاي شخص في العالم وربطه في نفس اللحظة باشخاص اخرين وهذا يوضح امكانيات التكنولوجيا الهائلة في العالم وفي المجتمع
    5-ال laptop
    ************
    تم ظهوره في الفيلم مع ابنة المخرج وهو بطل الفيلم وتم ظهوره كجهاز كمبيوتر يتمتع بالعديد من المزايا وهي
    -امكانية التحرك به في عدة اماكن دون الاسلاك
    -امكانية التفاعل والحديث مع عدد من الاشخاص في اماكن متنوعة
    -امكانية الحصول علي معلومات جديدة عن تفاصيل الجهاز مثل كيفية دخول فيروس الي الحاسب وكيفية حمايته منه
    6-التليفون المحمول
    تم ظهوره كثيرا في الفيلم من خلال حديث الابطال مع بعضهم البعض واكثر صفة كان يظهرها من صفاته هو
    1- سهولة الحديث في اي مكان
    مثال : اثناء قيادة زوجة البطل السيارة
    2- الاتصال باي شخص في العالم
    ملحوظة هامة : يوضح ايضا هذا الفيلم مخاطر استخدام التليفون المحمول اثناء القيادة حيث يؤدي الي وقوع حوادث كما حدث في الفيلم لانه يسبب الانشغال عن القيادة
    7- ال hard disk -cd
    تم استخدام ال hard disk-cd في الفيلم وذلك عن طريق تحميل هذا البرنامج الذي تم اختراعه علي hard disk تم اعطائه للمخرج بطل الفيلم
    وايضا تم ظهوره عند ادخال فيروس الي الحاسب الالي لتدمير هذا البرنامج
    8- الكاميرات المراقبة الرقمية
    ****************************
    تم ظهورها عن طريق مراقبة بطل الفيلم وهو يلقي بالشرائط في البحر وكأنه يلقي جثة سيمون التي لا وجود لها وهذا يوضح المزايا التي توفرها هذه الكاميرات الرقمية في المراقبة لحماية الاشخاص والاماكن .
    خاتمة...
    بالرغم من كل المزايا الهائلة التي يوضحها الفيلم لاستخدامات تكنولوجيا الاتصال الا ان هناك قضية خطيرة لابد من التوقف عندها وهي احد سلبيات الحاسب الالي - البرامج وهي (الخداع والتزييف)
    فمن خلال بعض الارقام والبرامج والpixels وبعض الحركات والتعبيرات والاصوات والمؤثرات الصوتية والمرئية التي تم استخدامها ... تم خداع وتزييف الملايين من الاشخاص بوجود شخص حقيقي لا وجود له حيث قام الحاسب الالي وبعض البرامج والارقام بالتعاون مع الاقمار الصناعية ليس فقط بخلق واقع اخترافي virtual reality بل جعل الناس تعيش فيه وتصدقه 100% وهذا يوضح انه يمكن استخدام الحاسب الالي واختراع بعض البرامج التي تؤدي الي خداع الملايين من الناس في نفس اللحظة كما حدث في مشهد الحفلة في الفيلم عن طريق بعض المؤثرات الصوتية والمرئية والابعاد الثلاثية
    واخيرا نضع اهم سمات هذه التكنولوجيا الحديثة ووسائل الاتصال وهي :
    1-القابلية للتوصيل:
    حيث تم توصيل عدة اجهزة مع بعضها البعض (الحاسب الالي - الكاميرات - الاقمار الصناعية مع شاشة العرض )
    2- التفاعلية:
    حيث اصبح التفاعل سمة اساسية من سمات الاجهزة التكنولوجية الحديثة وذلك مثلما فعل البطل في الفيلم واصبح هذا التفاعل لا حدود له
    3- اللاجماهيرية
    حيث تم توصيل عدة رسائل احيانا الي فرد واحد او مجموعة صغيرة واحيانا الي ملايين الناس
    4- اللاتزامنية
    وهي عندما لم يتعرض كل الجمهور لنفس الرسالة في الوقت الواحد
    5-الحركية
    حيث تم استخدام بعض الوسائل الاتصالية التي يمكن التنقل والتحرك بها في اماكن مختلفة
    مثال : الموبايل - ال laptop
    6- الكونية
    لان البيئة الرئيسية لوسائل الاتصال الان هي بيئة عالمية ودولية فينقل الحدث ويعدل الحدث الذي يقع في اي بقعة علي الارض الي كل مكان في العالم
    واخيرا..
    فاذا كانت هذه هي سمات وسائل الاتصال والتكنولوجيا الحديثة الان فان بعد 10 او 20 سنة فهذه السمات التكنولوجية لن يتوقعها احد لانها سوف تكون لا حدود لها
    بالرغم من كل المزايا الهائلة التي يوضحها الفيلم لاستخدامات تكنولوجيا الاتصال الا ان هناك قضية خطيرة لابد من التوقف عندها وهي احد سلبيات الحاسب الالي - البرامج وهي (الخداع والتزييف)
    فمن خلال بعض الارقام والبرامج والpixels وبعض الحركات والتعبيرات والاصوات والمؤثرات الصوتية والمرئية التي تم استخدامها ... تم خداع وتزييف الملايين من الاشخاص بوجود شخص حقيقي لا وجود له حيث قام الحاسب الالي وبعض البرامج والارقام بالتعاون مع الاقمار الصناعية ليس فقط بخلق واقع اخترافي virtual reality بل جعل الناس تعيش فيه وتصدقه 100%

    ردحذف
  11. يدور الفيلم حول كيفية إستخدام التكنولوجيا الحديثة و ذلك من خلال البطل آل باتشينو و الذي سيطر على مجريات تصوير الفيلم عندما رفضت البطلة إستكمال الفيلم فكان لا بد له من خلق بديل فابتدع فكره جديده وهي ان يستخدم اسلوب الكمبيوتر ليطور شخصيه امرأه وسماها سايمون حيث تحل محل الممثله التى تركت التمثيل
    وبالطبع نجحت الفكره وبدت الاحداث تتوالى حيث تم عمل كل ما يلزم من خلال إستخدام التكنولوجيا لخلق سايمون جديدة و تم تصوير الفيلم و نجاحه بعد عرضه حيث حصل الفيلم على جائزة .
    من خلال هذا الفيلم نرى أن وسائل التكنولوجيا هي سلاح ذو حدين قد تكون ادوات ممفيدة تعمل على التقدم و التطور و توفير الوقت و المجهود و قد تكون سبب لخداع الناس و تزييف الحقائق من خلال خلق عالم وهمي و شخصيات وهمية و إقناع الناس بها .

    ردحذف
  12. فيلم s1m0ne هو احد اهم افلام اخيال العلمى الامريكية ، بطولة الممثل ألفريدو جيمس باتشينو Alfredo James Pacino وهو ممثل سينمائى و مسرحى امريكى من اصول إيطاليه ،و إخراج Andrew Niccol .

    تدور احداث الفيلم حول المخرج السينمائى Victor Taranskyالذى يقوم بخلق شخصية افتراضية لامراه Simone من خلال برنامج كمبيوتر حصل عليه من احد مخترعين برامج الكمبيوتر بعد وفاته ،لتصبح بطلة فى الفيلم الذى يعمل فيه ،ليتغلب على المتاعب الذى قابلته مع الكثير من الممثلين. و تحقق هذه الشخصية نجاح كبير فى عدة افلام وينجح فى جعل الناس تصدق انها شخصية حقيقية حتى تاخذ منه النجاح و يصبح تابع لها ، هنا يبدا فى محاربتها و محاولة اسقاط شعبيتها الا انه يفشل فى ذلك و تزداد شعبيتها فيفكر فى التخلص منها و يدمرsimone من خلال احد فيروسات الكمبيوتر و يعلن وفاتها ليقع فى مشكلة الاتهام بقتل simone . تبدا ابنته فى محاولة البحث عن simone و مساعدة والدها فتتذكر انها لم تراها حقيقة فتبحث فى جهاز الكمبيوتر الخاص بوالدها وتعيد برنامج تشغيل الشخصية الافتراضية simone عن طريق برنامج مكافح للفيروسات لترجع simone الى الحياة وتنقذ والدها victor ، و ينتهى الفيلم بقيام المخرج victor باستثمار التكنولوجيا و الاستفادة منها بدل من محاربتها .

    يقوم الفيلم على التكنولوجيا الحديثه و دخولها مجالات كثيرة قد تتغلب على الانسان فيها وهنا يكون الصراع بين الانسان و التكنواوجيا الذى ينتهى على ان لا يمكن الاستغناء عن التكنولوجيا او محاربتها بل الافضل استثمارها و تطويعها لخدمة الانسان .

    نيرين طارق

    ردحذف
  13. فلم " سيمون " من روائع المخرج ( اندرو نيكول ) بطولة ( الباتشينو ) و( راشل روبورت )
    تدور أحداث الفلم حول مخرج أصيب بالفشل والإحباط لمدة عشر سنوات وفقد أسرته والروح العائلة بسبب عدم التوفيق في وظيفته , الإخراج السينمائي وذلك لعده أسباب منها ارتفاع سعر الممثلين وعدم وجود الإمكانيات المادية والمعنوية حتى وجد قارب النجاة في ذلك الكود الحاسوبي الذي أهداه له شخص حسبه مجنون بعد وفاته لينقله نقله نوعيه من الفشل إلي عالم المشاهير أراد إن يستفيد من هذه التكنولوجيا الحديثة لينقل موهبته وأفكاره للعالم أجمع من خلال عمل مونتاج بعد تصوير الفلم وإدخال الممثلة الجميلة سيمون إلي هذا الفلم وتركيب أدوارها ومشاعرها بالمقدار الذي يريده ويعجبه وجعل الناس يتوهمون بوجود هذه الشخصية الوهمية وجعلها متخفية عن الأنظار بوضع أسباب شخصيه ونفسيه للممثلة ولذلك ليستمر في أداء المزيد من النجاح والعالمية ولكن لم يدرك أن لكل شي نهاية وان هذه النهاية لو يتوقعها حتى وجده نفسه في طريق يلزم عليه إنهاء هذا الشيء ولكن سيمون قادته إلي الهلاك لولا حسن حظه , أراد المخرج أن يربط بين استخدام التكنولوجيا الحديثة في الخدع البشرية للبشر وأن هذه التكنولوجيا لها سلبيات وايجابيات تحدد حسب من يستخدمها

    ردحذف
  14. يجامليون نحات صنع تمثالا و افتتن به حبا . و فرانكشتين صنع مسخا و انتهى الى أن فتله و بين هذان المخرج فيكتور ترانسكى " الباتشينو " مخرج مدفوعا بحنقه من تحكم نجمة فيلمه فيه قام بانتاج فنانة رقمية لتحل محل بطلة فيلمه و كعادة
    تلك القصص فأن الصنيعة دائما ما يكن لديها بعض المفاجأت هى الاخرى اذ صار لسيمون " ريتشل روبرتس " حياة خاصة معقدة مبنية على الاكاذيب العديده التى صاغها فيكتور و تألقت فى عيون المعجبين حتى فاقت شهرتها هو نفسه الامر الذى دعاه لمحاولة التخلص منها و هو الذى يم يكم امرا سهلا اذ اقترب من ان ينهى حياة فيكتور نفسه .
    والان الى السؤال : هل يمكن ان يقوم برنامج ما بعمل الممثل كما تمنى فيكتو ترانسكى ؟
    يمكن لبعض البرامج ان يقوم بعزف مقطوعات موسيقية بالغة الصعوبة و لبعض البرامج القدمره على تمييز درجات الالوان المعقدة
    ولكن ...
    لا يمكن لألة اى كان مدى تعقيد برنامجها ان تقوم بنفس الابداع التى يقوم به الانسان
    لا يمكن لأله ان تؤلف مقطوعة موسيقية بنفسها
    حتى فى الفيلم فأن سيمون ما هى الا انعكاس لشخصية الباتشينو وخبراته نفسها ولو اضطر أن يقوم بتحريك شخصيتين لأنتهو ان يكونوا متشابهين الى حد ما
    فالطريقه الوحيده ليقوم هذا بعمله هو ان يكون خلف كل وجه يتم تحريكة روحا خاصة به تتحكم فى انفعالاته
    اى ان يكون خلف كل وجه يتم تحريكه بشرى .

    Mohamed Yosry (mya)

    ردحذف
  15. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
    الردود
    1. الإسم : سارة جميل
      إسم الفيلم : simone
      إسم المخرج: أندرو نيكول
      سنة الإنتاج: 2002

      قدم المخرج " آندرو نيكول" فيلمه" سايمون"،عام 2002، والذي كانت الفكرة المحورية له هو " وجود شخصية إفتراضية" تم تقديمها للجمهور علي أنها واقع، لما في ذلك من التقليص من الواقع لصالح الخيال، الذي لم يكن يعرف حقيقتة سوي " المنتج السينمائي " " ألباتشينو"، والذي بعدما فشلت محاولاته في الحصول علي ممثلين بسبب إرتفاع الأسعار، لجأ لصناعة ليس" بطل من الورق"، " وإنما " بطل من التكنولوجيا".
      وعلي الرغم من رفضي لإستخدام التكنولوجيا بأي شكل من الأشكال لخداع الجمهور، إلا أن فكرة العمل تذهب بنا إلي ما هو أبعد من الخداع، وهو هل يمكن إستخدام مثل هذه التكنولوجيا لترسيخ وجهه نظر معينه لدي المشاهدين، مقابل محو فكرة أخري،بمعني، أنه يمكن للدول الكبري التي تملك من التكنولوجيا ما يمكنها صناعة تقرير إخباري أو مشاهد درامية عن بلد أخري، وتعمل علي إظهار هذه الدولة بمظهر خاطئ، وذلك لكسب التأييد الشعبي، وتوجيه الرأي العام نحو هذه الدولة ليكون بشكل يجعلهم يؤيدون سياسات العنف التي تتخذ ضد هذه الدولة.
      ومن ذلك نجد إستخدام برامج مثل " الفوتوشوب، والموفي ميكر، والفاينال كات" في إخفاء أجزاء من الصورة، مقابل إظهار أجزاء أخري من شأنها تكوين وجهه نظر معينة التي تريدها السلطة"، ومثال علي ذلك ما قامت به جريدة الأهرام، عندما غيرت في ملامح صورة بها الرئيس أوباما يتقدم عدد من الرؤساء، وفي آخرهم يسير الرئيس السابق" مبارك "، لتغير في الصورة وتضع الرئيس السابق في المقدمة، كنوع من الإبراز لدوره الدولي في قيادة عملية السلام، وهو ما كان له آثر سلبي عندما تم عرض الصورة الأصلية، ولذلك سقطت مصداقية الجريدة كثيراً بسبب هذا الخطأ الغير أخلاقي .
      وبالعودة لقضية الفيلم، نري عدم قدرة المشاهد العادي علي التمييز وإكتشاف الخدعة، لدرجة أن هذا الجمهور، ولا أستطيع أن أصفه بأنه " غير واع"، ولكنه لم يستطع تخيل أنه تم اللعب علي عواطفه بهذا الشكل، لدرجة أن الجمهور صنع من هذه الممثلة الرقمية، نجمة سينيمائية كبيرة.
      ملحوظـــــــــــــــــــــة:-
      إختيار المنتج " فيكتور تارانسكي" لإسم سايمون، والذي لا يعرف أحد معناه وهو إختصار لكلمة " Simulation One "، وتم إختصارها إلي "Sim One "
      ومنحت سايمون بوصفها رمزاً لــ" الممثلة الافتراضية"، عده مميزات التي جعلتها تتفوق بها على نظرائِها البشريين، فهي ذات تكلفة رخيصة نسبة إلى الممثلين المشهورين الآخرينِ، ولا تُجادلُ أبداً أو تعترض على عقود العمل، ولا تتعب، ويمكن برمجتها لتقول أي شيء وتفعل أي شيء مطلوب منها. ثم إنها جاهزة وطيّعةُ تحت الطلب في أي وقت وتحت أي ظرف، إضافة إلى احتفاظها بشبابها إلى الأبد.
      ويوجه الفيلم نظرنا إلي إحتمالية الإستغناء عن جميع الممثلين في العمل الفني، ليظهر دور الفنيين ومهندسي البرامج الحديثة في إنتاج شخصيات إفتراضية، وبذلك يخرج الفيلم بأقل تكلفة ممكنة، ويمكننا أن نجد أن ذلك بدأ يحدث بالفعل في الأفلام الكارتونية " Animation"، بإستخدام الرسومات وتحريكها لتشكل أبطال العمل، وتحول دور " الممثل " إلي مجرد صوت، والمتحكم في الحركة هو مهندس برامج الحركة، وعلي الرغم من تأكد الجمهور إلي أن هؤلاء الأبطال ليسوا حقيقيين، لأنه لا يمكن لقط أو فأر ان يتحدث، ويقوم بمثل هذه الأفعال، إلا ان الإقبال علي مثل هذه الأفلام، وخاصة التي تتميز بخاصية ال"3D" تشهيد إقبالاً هائلاً من كل الأعمار، ورواجاً تجارياً في كل أنحاء العالم.
      " ويبقي السؤال هو :" هل سيتم الإستغناء عن الممثلين البشريين مقابل الإفتراضيين .. وإلي أي مدي يمكن إستخدام التكنولوجيا الرقمية في خلق عالم إفتراضي، وتضليل الشعوب "

      حذف
  16. كان هدف المخرج من هذا الفلم أن التكنولوجيا قادر أن تحل محل الإنسان وان توفر لنا الجهد والوقت وقد نجح المخرج في إقناعنا ولكن في الحقيقة هي عالم من الخيال وأوصل لنا رسالة بان التكنولوجيا قادرة على إقناعنا وكان المخرج " اندرو نيكول " الذي اخرج هذا الفلم وهو من إنتاج شركة " نيو لاين ميديا " كان هدفه الرئيسي هو تصوير الدور الذي تقول عليه التكنولوجيا الحديثة في حياتنا وأنها أصبحت تحل الإنسان وحقق هذا الفلم نجاحا ساحقا ومن سلبيات هذا الفلم أن المخرج صور لنا بان التكنولوجيا قادرة إنها تحل محل الإنسان وهذا غير حقيقي لان الإنسان هو الذي صنع التكنولوجيا وهذا دليل أن عقل الإنسان يفوق التكنولوجيا ويتحكم بها والأمر الأخر صور لنا التكنولوجيا بأنها صحيحة في كل الأوقات وهذا خطأ لأنه ألغى العقل ابشري تماما ومن ايجابيات التكنولوجيا في هذا الفلم جسد لنا فلم ممتنع جدا وخلق لدى المشاهدين دور التكنولوجيا في صناعة الأفلام وإنتاج أفلام في وقت أقل وبتكلفة أقل هذه هي ايجابيات الفلم من وجهة نظري الشخصية , وانتقادي للفلم بان المخرج لم يستخدم مواقع كثيرة في التصوير للفلم وأيضا لم يستخدم ممثلين كثر في هذا الفلم واعتمد اعتمادا كبيرا على التكنولوجيا .

    ردحذف
  17. يتحدث الفلم عن واقع يعيشه العديد من المخرجين والمنتجين للأفلام السينمائية وغيرها من الإعمال الإعلامية وهو عزوف المشاهير وغيرهم من الممثلين عن التعامل معهم لأنهم غير معروفين وليس لهم مشاهدين ومتابعين لأفلامهم وغلاء قيمتهم، ولكن القصة التي طرحها وتناولها هذا الفيلم غير واقعية ولا يمكن تطبيقها على ارض الواقع لذلك( فان الفيلم تحدث عن واقع بصورة غير واقعية).
    كما يوجد بعض الملاحظات على هذا العمل من حيث المشاهد وأماكن التصوير التي كانت محدودة وغير متنوعة بالإضافة إلى قلة الممثلين فيه، والتركيز على عنصر الجمال في اغلب المشاهد التي تؤديه سيمون.
    تناول الفيلم تكنولوجيا البحث عن فنان تتوفر فيه مواصفات الكمال وعن تحكم التكنولوجيا في مصير الإنسان في بعض الأحيان وعن التأثيرات التي قد تحدثها الشخصيات الغير حقيقية في المشاهدين ومحاولتهم لتغمس تلك الشخصيات وعن بعض الخدع التي يعملها بعض المخرجين لانجاز العمل وهي تعتبر الغاية الأساسية لهم.
    التكنولوجيا المستخدمة:
    بشكل عام كانت اغلب أساليب وأدوات التكنولوجيا مستخدمة في هذا الفيلم حيث ظهر لنا الهاتف النقال والحاسب الآلي وأجهزة العرض والأقمار الصناعية وكاميرات المراقبة.
    سلبيات التكنولوجيا:
    • خداع الناس
    • أثرها على صحة الإنسان وحياته الاجتماعية
    • موت الواقعية
    • عدم القدرة على التحكم بها أحيانا بعد انتشارها
    • تغيير الحقائق
    • إمكانية التجسس
    ايجابيات التكنولوجيا:
    • صناعة شيء من لا شيء
    • يمكن من خلالها تصوير مشاهد لأحداث وظواهر لا تحدث إلا نادرا في الطبيعة
    • تساعد أحيانا من خلال بعض النماذج من غرس وبناء سلوك ايجابي لدى المشاهدين
    • توفير الوقت والمال
    • تحقيق الشهرة
    وبشكل عام فقد الفلم التكنولوجيا بطريقة مشوقة وجذابة معتمدا على التسلسل في الحوادث مخالفا بذلك النمط التي تقدم فيه هذه الافلام.

    ردحذف
  18. عمر ممدوح

    كلما شاهدت فيلما عن الخيال العلم – ليس فقط Simone – أتساءل : هل التكنولوجيا التى نراها على الشاشة تعبر عما وصل إليه المجتمع الأمريكى من تطور مذهل بالفعل؟ هل تلك التكنولوجيا موجودة لدى الولايات المتحدة بالفعل و فى متناول أيدى السينمائيين و الساسة و حتى المواطنين العاديين؟

    انقسم الفيلم لمرحلتين :
    1- مرحلة يحاول مبتكر شخصية Simone تلميع الشخصية و إضفاء الغموض حولها حتى يزداد إعجاب الناس بها.

    2- مرحلة يحاول فيها المبتكر تصفية هذا الابتكار و جعله فى طى النسيان بعد أن رأى أنه وراء ابتكار عظيم لكن كأن شىء لم يكن و لم ينتسب الفضل لذاته. و هذا إحساس يغمر كل بنى آدم.

    و إن دل هذا على شىء يدل على أن التكنولوجيا سلاح ذو حدين و إن اختلفت أوجه الجوانب السلبية: 1- إدمان الإنسان لها بمعنى سيطرتها على عقل الإنسان.
    2- إيمان الجمهور بأن التكنولويا هى أساس الشىء و ليس مخترعها ألا و هو الإنسان.
    3- استغلالها للتضليل و عدم رؤية الحقيقة من جانب الشخص العادى.
    اما بالنسبة للإيجابيات فمنها حسب الفيلم :
    1- التكنولوجيا فى حد ذاتها أمر مبهر تدل على رفعة العقل البشرى.
    2- تعبر عن تقدم الأمم و ربما يرد هذا على التساؤل المثار عاليه.

    ردحذف
  19. الفيلم الأمريكى سيمون طرح ولأول مرة ليس فقط كيف أصبحت الصناعة السينمائية قائمة بذاتها على التكنولوجيا الحديثة بل كيف أصبح المشاهد غير قادر على التفرقة بين ماهو حقيقى وبين ماهو زائف ومن صنع الوسائل التكنولوجية الحديثة ، فطوال الفيلم تم إستعراض كيف يستخدم السينمائيين وسائل كالبرامج ثلاثية الأبعاد وتقنيات تجسيم شخصية شبه كرتونية صممها المخرج وهو ال باتشينو فى الفيلم وذلك بتحويلهاإلى إمرأة جميلة الملامح متناسقة القوام تصلح لأن تكون نجمة هوليود بجدارة لأنها ينطبق عليها معايير من يبذغ نجمه فى هذه البيئة وتلك الصناعة ، فنجد الجمهور وقد أصبح مفتونا بتلك النجمة الجديدة لدرجة جعلته لايبالى كثيرا بتفاصيل تتعلق بعدم رؤيتهم لتلك الفنانة سواء فى مؤتمرات صحفية أو فى مهرجانات سينمائية أو حتى فى حوارات صحفية ، فكل تلك الأمور كان يتكفل المخرج ال باتشينو فى الفيلم بصناعتها بحرفية بالغة مستخدما نفس الأدوات التكنولوجية التى خلق بها نجمته الخيالية سيمون ، وساعده فى ذلك بالتأكيد الالة الإعلامية الجبارة والتى إنساقت وراء الساحرة سيمون دون أن تكلف نفسها مشقة البحث والتنقيب الذى يجعل نجمة بتلك الهالة لا تخرج لجمهورها ليراها وذلك إلا بعض اللقطات النادرة التى لم تضفى فى الحقيقة إلا مزيدا من الغموض حول ماهية تلك النجمة، السؤال الهام والذى يعد فى نفس الوقت محور إنتقادى للفيلم هل سيأتى علينا اليوم الذى لن نصنع فيه أفلاما عن كائنات خيالية بل ستكون تلك الكائنات هم نجوم المستقبلل بدلا من البشر ؟

    ردحذف
  20. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  21. يناقش فيلم سيمون فكرة استخدام التكنولوجيا الحديثة في مجال الانتاج السينمائي حيث اصبح من الممكن ان يتم تصوير مشاهد سينمائية لممثلين دون ضرورة لوجودهما معاً فعلياً في نفس موقع التصوير و في نفس الزمنثم يتم دمج المشاهد المشتركة بينهما باستخدام برامج اليكترونية خاصة بالمونتاج و الدمج , ليس هذا و حسب و لكن ايضاً بالتوغل اكثر في استخدام التكنولوجيا الحديثة اصبح من الممكن ابتكار ممثلين افتراضيين(وهميين) يؤدون ادواراً البطولة في احداث العمل الدرامي او السينمائي و استخدام وسائل تكنولوجية تجعل الجمهور العادي الذي يشاهد هذا العمل لا يلاحظ عدم جدية الموقف او المشهد السينمائي و هذا ما كان يعرض له فيلم سيمون حيث عرض لمخرج سينمائي يريد ممثلة بمواصفات خاصة لا تكلفه مبالغ باهظة بالاضافة الى امكانية اضفاء طباع و مواصفات جديدة لها أو اظهارها بشكل معين في مكان معين هو يختاره و يستطيع التحكم بانفعالاتها و تعابير وجهها و يرى ان هذا لا يمكن تحقيقه من خلال الممثلين البشريين الى ان ظهر امامه صديق قديم ليعرض عليه فكرة استخدام برامج محاكاة اليكترونية للحصول على الممثل بالامكانيات التي يريدها, في البداية بدت له الفكرة مستحيلة التنفيذ الى ان رأى بنفسه امكانية تحقيقها عندما ارسل له هذا الصديق اسطوانة مدمجة عليها برنامج اليكتروني يحمل اسم Simulation One و هو الاسم الذي حوله القائم بشخصية المخرج في الفيلم باختصاره فأصبح simone و أصبح الاسم الفني لبطلته الافتراضية هو اسم ذلك البرنامج سيمون.
    ظهرت في الفيلم العديد من ادوات و امكانيات التكنولوجيا الحديثة مثل:

    1. شاشات كمبيوتر خاصة
    2. لوحة مفاتيح ذات مواصفات خاصة بها ازرار لتغيير او تعديل شكل الشخصية الظاهرة على الشاشة.
    3. امكانية نقل مواصفات او اسلوب حديث ممثلة حقيقية لاسلكيا من شاشة الى شاشة مجاورة لها و اضافتها على هذا البرنامج فتصبح الممثلة الافتراضية تشبهها في اسوب كلامها
    4. امكانية اضافة صورة الممثل الافتراضي على صورة مكان و اضافة عدد من المؤثرات لتبدو طبيعية
    5. ميكروفون خاص يتيح امكانية تسجيل المخرج للكلام الذي يريد من الممثل قوله و ادخاله الى برنامج المحاكاة و لكن وقت عرضه يظهر بصوت الممثل الذي يكون من اختيار المخرج و بالانفعالات و المؤثرات التي يختارها فهو بذلك بإمكانه التحكم في كل ما يخص هذا الممثل .
    6. شاشات عرض سينمائية تعرض الفيلم الذي استخدم التكنولوجيا الحديثة في تصويره
    7. الهولوجرام:كان من ضمن ازرار لوحة المفاتيح و هو يتيح طريقة عرض الصورة بشكل ثلاثي الابعاد مما يعطي ايحاء بطبيعية اللقطة او المشهد.
    8. في نهاية الفيلم استخدم الممثل القائم بدور المخرج في الفيلم فيروس اليكتروني خاص لتدمير هذه الشخصية الافتراضية (simone).
    من ايجابيات الفيلم:امكانية تجاوز و تخطي المشكلات التي قد تنتج بسبب الممثلين البشريين مثل التأخير عن ميعاد التصوير أو اعادة المشهد أكثر من مرة فباستخدام هذه النوعية من البرامج يتاح للمخرج الحصول على الانفعالات و الأداء الصحيح للمثلين دون أن يضطر للإعادة أكثر من مرة بالاضافة الى ان اآلة لا تطالب بزيادة أجرها .
    من سلبيات الفيلم:أن هذا البرنامج مجرد برنامج محاكاة و هو آلة قد لا تؤدي كل ما يريد المخرج ليس تمرداًو لكن لأنها تردد ما يقوله و ما يقوم بإضافته لشخصيتها دون تفكير و أيضاً أنه يستخدم في تشكيلها و أداءها شخصيات و أساليب ممثلين آخرين , و من سلبياته أيضاً أنه يرسخ لفكرة العُزلة و عدم الاندماج في فريق عمل واحد.

    ردحذف
  22. Mrkhaled Kaf
    من يحتاج البشر " قد تكون جمله عابره نطق بها المبرمج ( هانك ) وهو يحاول اقناع المخرج فكتور ترانسكاي ( ألبتشينو ) العمل معه ، ولكن على ما يبدو أن هذه الجملة هي المحور الرئيسي وهي جوهر الفلم " هل سيتم الاستغناء عن البشر في المستقبل ؟ " .
    حاول المخرج في الفلم أن يطرح فكرة البديل التكنولوجي في عالم الفن ، والمقصود هنا البديل الحقيقي أي شخصية انسانية تقنع الجمهور بأنها من لحم ودم ، وليس كأفلام الأنيميشن ، وكأن المخرج يريد أن يوصل لنا بأنه في يوم من الأيام قد تنتهي وظيفة الممثل والنجم .
    وقد تُطرح هذه النوعيه من الأفلام لسببين الأول إما لفتح الآفاق أمام العاملين في هذا المجال ، والثانية أنه قد يطلق تحذيرا من القادم لكي ينقذ ما يمكن انقاذه .
    ولو تركنا المجال لمخيلتنا للحظات وأغمضنا أعيننا قد نذهب بعيدا جدا في التفكير في هذه المسأله ، خاصة ولو قارنا بما يحدث من ثورة التكنولوجيا والروبوت في عالم المصانع والطب وغيرها وكيف تم الاستغنتاء عن الكثير من الآدميين وحلول الآلات مكانها وذلك لأنها أكثر دقة وانتظاما وأقل أخطاءً ، وهنا يأتي السؤال هل تستطيع التكنولوجيا في عالم الفن أن تبدأ بالاستغناء عن الفننانين وبذلك تستغني عن التكاليف الباهظ والأخطاء المتكرره والجهود المبذوله في السفر ونقل المعدات وغيرها ؟!! .
    أم أنه لا غنى مهما تقدمت التكنولجيا عن الأداء الإنساني الطبيعي الواقعي الذي تندمج فيه شخصية الممثل مع الدور القائم به .
    تقييم الفلم من الناحية الفنية والاخراجية قد يكون عادياً أو أقل فلم نجد الاستخدام الامثل لفن الـ 3D وفن الخدع السنمائية وغيرها حتى من ناحية السيناريو والاخراج لم أجد ما يميزه ، فقط هي الفكره المثيره للجدل وهي ( البديل التكنولوجي ) ما يميز هذا الفلم .
    ايجابيات التكنولوجيا من وجهة نظر الفلم متعدده ، فهي توفر الكثير من المال والجهد والوقت ويستطيع المخرج أن يصنع رؤيته كما يريد بشكل تام من خلال تحكمه بالشخصية ، فلا يبذل جهدا كبيرا مع الممثلين ، وحل مشكلة الأجور المرتفعه ، كذلك يظهر لنا الفلم أن الحاجه هي أم الاختراع .
    ومن أهم السلبيات من وجهة نظري هي فقدان الابداع ، فالكثير من المشاهد الفنية تحتوي على ابداعات ومداخلات وخروج عن النص من قبل الفنانين تضيف على المشاهد شيئا من الجمالية والابداعيه والعفوية ، وهذا بالطبع ما ستفقده مشاهد الشخصيات الوهمية .
    اضافة الى أنه في حال تعدد الشخصيات الوهمية بقيادة شخصية حقيقية واحدة فهذا قد يضعف الناحية الفنية ويخرج الشخصيات في قالب واحد .
    ملاحظة : الكثير حاول ان يقدم الفلم على أنه فلم خيال , ومن وجهة نظري انه ليس بفلم خيال علمي بل بعيد عن ذلك ، ولان الموجود حاليا هو اكثر مما عرض في الفلم ، ففي ايامنا هذه وصلت التكنولجيا لمرحلة تجسيد شخص على شكل ثلاثي الابعاد يقف امامك ويتحرك من حولك ويتحدث معك وليس على الكمبيوتر .
    في الختام صحيح أن المخرج في هذا الفلم عمل على ايهام الناس وخداعهم ولكن في الحقيقة أن كثيرا من الناس يتقبل هذه الفكره ، بل يتعايش معها ويتعامل معها بجديه ، رغم معرفتهم بانها غير واقعية والدليل على ذلك ما يحدث في عالم الانترنت ، فالالعاب والمحادثات ومواقع التواصل كثير منها يكون الطرف الاخر غير حقيقي والناس تتعامل معها على أنها حقيقية ، بالاضافة لتعلق الناس بشكل كبير بأفلام الأنيميشن والتي تزاحم كثيرا من الافلام الحقيقية على شباك التذاكر فأبطالها غير حقيقيين ومع ذلك فالناس مرتبطه بها بشكل كبير وتنتظره بشوق .
    والسؤال هنا : هل ستكون هذه الفكره قابلة للتطبيق في المستقبل ؟؟! ، أتصور ( نعم نسبياً ) فالايام القادمة حبلى بالكثير من المتغيرات المتوقعه والغير متوقعه ، طالما أن البحث العلمي والتقدم التكنولوجي لا سقف له .

    ردحذف
  23. يعالج الفيلم بصفة أساسية فكرة تبني تكنولوجيا ما لغرض ما، و يتم الإنجراف في استخدامها دون ترشيد أو تطويع حتى تغلب مساوئها على منافعها...

    في البداية يصور الفيلم مشهدا يعرض فيه كيف قد يؤثر الجمهور و النجومية بالسلب على سير العمل بدلا من أن يدفعه للأمام
    يقابل المخرج _ المغمور _ خبير الكمبيوتر الذي يعرض عليه فكرة ابتكار جديد قد يحمل حلولا لكل تلك المشاكل
    برنامج سميوليشن وان الذي يسمح للآلة بمحاكاة البشر عن طريق التحكم بالبرنامج بمجهود أقل وبدون جدال وبدون أجور خيالية وما شابه
    يستمر الفيلم ليلقي الضوء على قدرة الأجهزة على قهر الإنسان بل محو وجوده، فهذا المخرج المتحكم تماما بسيمون أو بالأحرى "SimulationOne" في واقع عمله و حياته أصبح مشهورًا تحت ظل سيمون...
    يفقد الإنسان السيطرة على الآلة؛ فعندما يحاول المخرج إنهاء كل ذلك تؤدي به كذبته إلى السجن.
    و بعد ذلك نكتشف الحل الذي يكمن في معرفة كيفية استخدام التكنولوجيا و تطويعها لصالحنا في سياق التأقلم مع الواقع بدلا من منافسة الطبيعة.

    ردحذف
  24. الماسونية 👎

    +966541712992

    ردحذف